علاج الحسد والعين

علاج الحسد والعين وتأثيره في الانسان :

الحسد ثابت من الكتاب والسنة المحمدية وورد ذكره بالنص صريحا في قوله تعالى في سورة الفلق : (ومن شر حاسد اذا حسد) وبدلك من الآيات الكريمة وكذلك في السنة المحمدية من الاحاديث النبوية الشريفة الصحيحة (العين حق) ومعنى حديث آخر (لو كان شيء يسبق القدر لسبقته العين) اخدروا العين فإنها أدخلت الرجل القبر والجمل القدر) وحديث آخر (ولا تحاسدوا ولا تتجاشوا ولا تباغضوا ولا تدابروا) الى آخر الحديث وههكذا ورد ذكر الحسد صريحا وكلمة الحسد تطلق على كلمة العين والنظرة والنفس لا يؤثر في نفس ، الانسان المحسود وورد ايضا (احذروا اسم الاعين) ويفهم من هذا الحديث بأن الحسد يصدر من الحاسد وله شعاع كالليزر او اشعة تنفث في مسام جسم الانسان او الشيء المحسود فيه اذى او شرا او ضررا يلحق بالمحسود سواء في الحال او بعد على قوة تأثير الحاسد وسرعة حسده في محسوده، فعين الحاسد لها شعاع مسموع يصيب المحسود اما حالا او مستقبلا و الحسد لا يشمل الانسان فحسب يثمل كل شيء على حسب نظرة الحاسد للشيء المحسود فقد يصيب الحيوان مثلا او الجماد فيتصدع او المال فينزع منه البركة او النبات فيصاب بالمهلكات والآفات وغير دلك كثير فالحسد يدخل في كل شيء من منع الحياة وما يستفيد منه الانسان وما يتعلق به من متاع، و الحسد هو تمنى زوال النعمة من المحسود على ان يكون للحاسد مثل ما للمحسود من مال او متاع او غير دلك فالحسد يؤثر في نفس الانسان فربما يصيبه بحالة صحية او نفسية او اكتئاب نفسي او مرض على حسب نظرة الحاسد للمحسود ولو كان عضوا من اعضاء الانسان والحاسد يصيب الانسان نفسيا او حسيا او معنويا وهناك فرق بين الحسد والغبطة على حسب معناه في العبارة او في سياق الكلام مثل ما ورد فيما معناه (لا حسد الا في اثنين رجل أتاه الله مالا فهو ينفق منه في سبيل الله ورجل أتاه الله علما فهو يعلمه للناس) فمعنى الحسد هنا الغبطة.

ومعنى ذلك ان الحسد هنا تمنى دوام النعمة للغير مع رجاء او يكون له مثلها ف الحسد هنا مشكور وليس صفة مذمومة كالحاسد الذي يستفاذ من شره واكثر ما يصيب الانسان من احوال نفسية وعصبية وصحية تكون من الحسد الذي لا يرىن وكثير من الناس او بعض منهم يعتقدون او يظنون بان الحسد هو من الشؤم ولكن الحسد شيء والشؤم شيء آخر فالشؤم لا يكون الا عند التشاؤم  كما ورد في ذلك ( الشؤم عند التشاؤم)، ويجيب على المحسود إدا أحس بالحسد في نفسه او أحس بعين الحاسد له يجب عليه ان يستعيذ بالله من شره وتقرأ سورة المعوذتين ثلاث مرات في كفيه وينفث برقه فيهما ويسمح بهما من أعلى رأسه وسده الى اسفل قدميه لتحصن له من شر هذا الحاسد ويعم جسده بيديه والمعوذتان تفيدان الانسان من شر الحسد والسحر والجن وهذا من اساسب نزولهما ويا حبذا لو تحصن بها الانسان ثلاث مرات صباحا ومساءا كذلك فيكون تحصنا وحفظا له من شر ما ذكر.

ولتعلم ايها القارئ الكريم بأن كل ما يصيب الانسان من شر سواء كان من الحسد او الساحر او الجن او من مس شيطاني او غير ذلك فهذا لا يكون من الشرك الخفي او الظاهر نعوذ بالله من دلك والدليل في الحسد قوله تعالى (وما هم بضارين  به من احد الا بإذن الله) والآية الكريمة (قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا) الآية وفي الحديث النبوي الشريف (ذا سألت فاسأل الله) وإذا استعنت فاستعن بالله واعلم على ان الامة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء قد كتبه الله لك ولو اجتمعت على ان يضروك بشيء لم يضروك الا بشيء قد كتبه الله عليك. رفعت الاقلام وجفت الصحف) وفي رواية اخرى (ولو اجتمعت الجن والانس) وتقديم ذكر الجن على الانس في القرآن الكريم والحديث لا يفيد التفاضل بل يفيد خلقهم قبل الانس. ولتعلم ايها القارئ الكريم بأن الحسد لا يكون بالعين فقط بل يحدث تأثيره على المحسود بالكلام المكرر والمبالغة في الشيء المحسود الصادر من قلب الحاسد بالغل والحقد و الحسد مرادفات فالحسد من العين مباشرة والنظر وأما الغل والحق فيصدران من قلب الحاسد، وأما الغيرة اذا كانت خالية من الحسد والغل والحقد فلا شيء مثل (خيرك من نظر في دينه الى من هو أعلى منه وفي دنياه الى هو اسفل او اقل منه).

فالغيرة مثل التنافس هي فعل الميراث ، وعللى كل حال فالقلب خالي من الحسد والغل والحقد يبشر صاحبه بالجنة وقد ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في يوم من الايام جالسا بين اصحابه فقال لهم سيطلع عليكم الآن رجلا  من اهل الجنة فتعجبوا من ذلك  وكلهم في شوق الى رؤوية هذا الرجل ليكونوا مثله وبعد قليل طلع عليهم هذا الرجل فاشار عليه صلى الله عليه وسلم ثم أدى معهم صلاة العشاء تقريبا في المسجد ثم اراد الخروج الى بيته فتعلق به احد الجالسين او احد الصحابة وقال له انا ضيفك في هذه الليلة فرحب به الرجل المبشر وكان يريد هذ ا الصحابي او هذا الرجل ان يستطلع عمله بعد الصلاة وهو في بيته فلما ذهب معه جلس الرجل المبشر مع ضيفه كأي انسان عادي ولم يرد عليه شيئا ثم استأذن الرجل المبشر وقال لضيفه انى اود النوم مبكرا لاستقيظ فاستعد لأداء صلاة الفجر وبعدما استيقظ الضيف في الصباح سأل الرجل المبشر ما سبب تبشيرك بالجنة من رسول الله صلى الله عليه وسلم لك فقال لأني انام وليس في قلبي مثقال ذرة من حقد أو غل لاحد او حسد على ما هو فيه من نعمة او من شيء انا محروم منه او اشتهيه فقال له الضيف نعم بذلك نات جزاؤك وبشرت بدخول الجنة، وهذه الصفات المذمومة لا يستهين بها الانسان فهي عند الله كبيرة وتحرم صاحبها من دخول الجنة مهما عمل من حسنات وخيرات ما لم يتب منها ومثلها الغيبة والنميمة والتجسس والتحسس والاذى والشر والضر للناس وسئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المسلم فقال. (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده). وسئل عن المؤمن  من آمنه المؤمنون على انفسهم واموالهم ودمائهم واعراضهم وسئل عن المهاجر فقال (من هجر ما نهى الله عنه) والقرآن الكريم يقول في سورة الحجرات (يا ايها الدين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن ان بعض الظن اثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا) الآيات ولنرجع معك مرة ايها القارئ الكريم مرة اخرى ختامية على الحسد الدي نحن بصدده في هذا الباب فنقول ان النبي صلى الله عليه وسلم قد اجاز الرقوة وأجاز أخذ الاجرة عليها فقد ورد بأن رجلا كان محسودا فأخذ بعض الناس يرقيه من الحسد فسئل صلى الله عليه وسلم في ذلك ا و ما معناه، كان النبي صلى الله عليه وسلم ورد بأنه كان يحب الحسن والحسين أولاد ابنته فاطمة الزهراء وعلي بن ابي طالب كرم الله وجهه فكان يرقيهما من الحسد ويخاف عليهما منه فكان يقرأ عليهما (بسم الله ارقيك من كل داء يؤذيك الله يشفيك اعيذك بكلمات الله التامة من كل عين ومن كل شيطان وهامة من شر النفاثات في العقد ومن شر حاسد ادا حسد) ثلاث مرات وينفث بنفسه وريقه عليهما حتى انهما كان يصعدان فوق ظهره وهو ساجد لله وكان يطيل السجود لربه حبا فيما وكان يقول (حسين مني وانا من حسين من احب حسينا فقد أحبني كان معي في الجنة) فالرقوة والتحصن والاستعاذة سبب من اسباب رفع المكروه او عن المحسود وقد ورد ايضا عن الاستعاذة والتحصن من شر الشياطين والعفاريت والمردة من الجن المؤذين، ان النبي صلى الله عليه وسلم  أسرى به ( ليلة الاسراء والمعراج) عفريتا يطلبه شعلة من نار كلما التفت رآه فقال له جبريل ألا أعلمك كلمات الله اذا قلتهن طفث شعلته وخر لينه فقال له : (أعوذ بوجه الله الكريم وبكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن براولا فاجر من شر ما خلق ودرا وبرا ومن شر الليل والنهار وطوارق الليل والنهار الا طارقا يطرق بخير يا رحمن : بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيئا في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم) وورد غير ذلك ومنها آية الكرسي وآيات الحفظ في القرآن الكريم وسورة البقرة اذا تليت في بيت لم يقربه شيطان ثلاثةة ايام وغير ذلك مما هو ثابت في ذلك والله اعلم.

وخواتيم سورة البقرة وآخر سورة الحشر وورد ايضا تحصن شامل لنفسك واهلك ومالك واولادك (وكل تقول اعيد نفسي واهلي ومالي واولادي وكل شيء اعطاه ربي بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن برا ولا فاجر من شر ما خلق وذرا وبرا ومن شر النفاثاث في العقد ومن شر حاسد اذا حسد) وورد ايضا . (بسم الله على نفسي بسم الله على اهلي بسم الله على اولادي بسم الله على مالي بسم الله على ديني بسم الله على كل شيء اعطانيه ربي تحصنت الله الحي القيوم الدائم الذي لا يموت ابدا ودفعت عن نفسي واهلي ومالي واولادي وكل ما أعطانيه ربي السوء والاذى بالف الف لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم تحصنت باسم الله الخالق الاكبر وهو حرز مانع مما اخاف واحذر لا قدرة لمخلوق مع قدرة الخالق يلجمه بلجام قدرته كهعيص حمعسق سيكفيكهم الله وهو السميع العليم حسبنا الله ونعم الوكيل ولا قوة الا بالله العلي العظيم والله اعلم.

إغلاق